Ads 468x60px

الاثنين، 7 فبراير 2011

الأعين المتجسسة



صدق أو لا تصدق العين حق, ليست مجرد خرافة من تلك الخرفات الأسطورية ولكنها واقع معاش بالفعل وتأثيرات العين لها وقع وصدى على الأحداث في عالمنا. قد لا يقصد إنسان ما أديتك لكنك معرض لهجوم عينيه في أية لحظة، أحس وأنا أكتب ما أكتبه أني أتكلم على  حكايات الف ليلة وليلة لأجدادنا , للأسف المسألة تتجاوز ذلك لتصبح قصصا نسمع عن بعضنا ونعايش بعضها بأنفسنا. تجد جيرانك يتتبعون أخبارك لحظة بلحظة ومتشوقون لمعرفة جديدك وهل أنت في الدرب سار ام أنك تعاني من عثرات، تحس أن أعينهم عليك أينما ذهبت حتى يتخيل لك أنك أصبحت من المشاهير، قد لا تعرف بعضهم لكنهم يعرفونك جيدا وقد ينادوك باسمك لإلقاء السلام أو إذا صح التعبير لمعرفة اخر التطورات في حياتك، ينزلون عليك بكم هائل من الأسئلة كذاك النجم  الذي تتلاقاه الأضواء حين ظهوره فوق الخشبة.واذا كنت من المحظوظين بأخ او أخت في سن الطفولة، أنذاك تصبح البراءة محل استنطاق ولأنها البراءة، حياتك ستصبح ملك كل الفضوليين، تتسائل لما كل هذا الاهتمام ولست إلا انسانا تكاد تكون عاديا، لا تملك إلا الأكسجين الذي تتنفس به، تكتشف ان المشكل في ذاك الأكسجين فالكتيرون يخشون انقضاءه بسبب استنشاقك لبعضه، تتحسر على نفسك فحتى الحق في الحياة أصبح امرا يحسد عليه، ناس مريضة فعلا، مخطئ من يعتقد ان كل هاته المشاهد المخزية تقتصر على الأحياء الشعبية ولكنه اصبح فيروس يصيب كل من يعاني من البطالة وقلة الشغل فيعمل على جعل حياة الآخرين شغله الشاغل ينكد عليهم حياتهم بفضوله ومستوى تفكيره المثير للشفقة. بل اصبحت تصنف ضمن هوايات أوقات الفراغ لدى البعض.
اذا كنت طالبا يخممون مستقبلك المهني وهل ستكون محظوظا بعمل أم أنك معرض للشوماج لامحالة، وإذا كنت على وشك الزواج يعملون دراسة ليعرفوا تكالفه بل قد تصل بهم الدرجة ليسألوا عن راتب الزوج والزوجة إذا كانت موظفة، ومحل السكن واللائحة طويلة. وإذا كنت عازبا يرمون عليك فال الزواج في كل مرة يلتقونك فيها ويبحثون في أرشيف حياتك عن سبب تأخرك بل قد ينصحوك بالالتجاء للفقيه فلان فقط تكون معرضا لسحر أو العين أو ما شابه. تاريخ ميلادك يعرفونه جيدا في حين قد لا يذكرون تواريخ ابنائهم.
 المهم اعلم ان حياتك ايها الكريم ليست ملكك فقط ولكنها ايضا محل نقاش واستفسار عدد من اولئك الذين شاءت الأقدار  أو الصدف أن تلتقي بهم.
  اذكر في احدى الدورات التدريبية التي قمت بها  باحدى الشركات التابعة للقطاع العام، يبدوا أن موظفا ذهب لقضاء عطلته مع اسرته ومجموعة موظفين بما فيهم رجال، يحتسون الشاي ويخممون  وجهة الموظف واسرته للعطلة هذا العام، فالبعض يقول مدينة طنجة واخرى تنفي ذلك لأنه من المحال مدينه طنجة فهي كانت وجهته العام الماضي فبلاشك هذا العام وجهة جديدة وظل نقاشهم طويلا مملا، جلوسي بنفس المكتب ارغمني على استماع حوارهم المقزز راجية من الله ان يصل الموظف المسكين وأسرته على خير.
 امراض المجتمع, أتسائل كيف نقضي عليها فأجد أنها موروتة أبا عن جد, فهل نستطيع تغيير الجينات؟؟؟
التعليقات
13 التعليقات

13 التعليقات:

أبو حسام الدين يقول...

ههههههههههه..
هذه ظاهرة اجتماعية وهي سارية في المجتماعات العربية بشكل كبير، هي مرض من أمراض النفوس، يخلقها الفضول والفراغ، والحسد في كثير من الأحيان... أتدرين أن منهم من إذا لم يعرف أخبار الدرب يصاب بحمى وصداع في رأسه، عفانا الله من تتبع عورات الناس، وقد قال أحد الحكماء العقول الصغيرة تناقش الأشخاص، والعقول المتوسطة تناقش الأشياء، والعقول الكبيرة تناقش المبدأ.
ويكفي أن الإسلام نهى وقال: (ولا تجسسوا، ولا يغتب بعضكم بعضا...).
تلك أمراض، فلا نشغل بالنا بأصحابها، لأنهم هم من يتعذبون ولسنا نحن.

ودي واحترامي.

Engel Emy يقول...

ههههههههه موضوع شيق و يصف واقعنا المعاش
أما بالنسبة للمثال الذي ذكرته في النهاية فهو واقع الادارات في بلدنا الحبيب,,, طويلة هي تلك الساعات التي يقضيها المواطن في انتظار أن ينتهي أحد الموظفين من ثرثرته المعتادة
نسـأل الله أن يهدي الجميع
شكرا أختي الفاضلة على الموضوع الرائع
تحياتي

مغربية يقول...

أمل
السحر حق والعين حق
ولكن لا يجب أن نبالي بعيون الاخرين في تحركاتنا
عالأقل فلنقنع أنفسنا بأننا أحرارفي تلك الساعة

تبارك الله عليك

أمال الصالحي يقول...

إنه واقع الأمم العربية للأسف، وأقول العربية وحدها، عشت فترة طويلة بالمغرب، وأعرف هذه الظاهرة جيدا :)
الشيء الذي ينعدم تماما هنا، في أوروبا، حيث لا أحد يهتم بالاخر بتاتا، لكل حياته وطريقته في العيش..

عسى الله أن يهدي أمتنا لما فيه خير لها..

موضوع قيم ويسلط الضوء على واقعنا

سلامي

د.ريان يقول...

صباحكم خير وطيبة

مدونة جميلة ورائعة

mallouk يقول...

في حينا هنا بمدينة الرباط
توجد امرأتان أطلقت عليهما قناة العربية وقناة الجزيرة
فهما لا يفلتان خبرا إلا وحلاله وناقشاه
قيل وقال طوال النهار
كنت أ؟كرههن
لكن
حين علمت أنه لا يمكنن يتغيير جيناتهم
حمدت الله وشكرته على أ؟نه عفاني مما ابتلاهما

د.ريان يقول...

موضوع رائع وجميل

لكم ارق تحية وتقدير

اميرة الامل يقول...

@ابو حسام الدين
يكفي ما قاله الاسلام
(ولا تجسسوا، ولا يغتب بعضكم بعضا...).
تحياتي
@Engel emy
واقع الادارات العمومية...واقع يحتاج اكتر من وقفة
شكراا لتواجدك هناا

اميرة الامل يقول...

@مغربية
ليت المسألة متوقفة على تشغيل الاعين, ولكنها تتجاوز دلك الى داك التنكيد والازعاج المتعمد والمباشر فكيف يمكن تجاهل دلك.
تحياتي, تواجدك يسرني

@امال الصالحي
نعم, نحن دائما متميزون, هناك ضواهر لم تسمع عنها الا ادا كنت عربيا. كما قلت الله يهدينا
تحياتي امل

اميرة الامل يقول...

@د.ريان
مرحبا بك هنا
@mallok
يبدوا ان النسخ كتيرة من هاتين المرأتين
اللهم عافنا يا رب
تحياتي

fati يقول...

salam lwa9i3 dyalna hwa hada la mafar mayomkino 9awloha wa fi3loho hiwa:kol wa7d idir ti9a f rasso o ikon mtya9an mn dakchi li kaydir mayhmoch ara2 l25arin 5assatan li ma3ndhom 7ta dawr f had l7ayat

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

تدوينة راقتني كثيراً

أنه واقعنا الذي نعاصرة و نندم عليه " شي غريب حالنا "

تقولين كيف التغير فقط كما ذكرتي في تغير ربما الجينات

كوني بخير
:
عبدالله

اميرة الامل يقول...

@fati
هو مرض لا يعاني منه صاحبه فقط بل يسبب الازعاج للأخارين ايضا
ودي واحترامي فاطمة, اشكر تواجدك هنا
@كاتب الانتى
نتمنى ان تأتي موجة التغيير ايضا على العقول ولتغير منها الشي الكتير.
مرحبا بك عبد الله هنا, يسرني تواجدك
مودتي

إرسال تعليق